قصيدة شعر بقلم حذيفة العرجي: ما لم يقله المتنبي

لأن الكلمةَ في زماننا أمضى من السيف، والحرفُ قاتلٌ كطعنةِ خنجر كان لابدّ أن أُحارب بالقلم. عارضتُ المتنبي في نونيتهِ الشهيرة “تجري الرياح بما لا تشتهي السفنُ” أريد أن أقولَ ما لم يقلهُ المتنبي فهل أكونُ آثماً في شريعة الشِعر إذا تجرّأتُ على كبيرنا الذي علمنا السحر؟ لابدّ وأن المتنبي سيتفهم بعد قراءة القصيدة جُرح الأدب بل ولا أشكّ أنه …

في ذكرى رامي السيّد بقلم الشاعر الايطالي كارلو

في الحادي والعشرين من شباط عام ألفين واثني عشر رامي السيد، أخي السوري، في السادسة والعشرين من عمره زوجٌ لصبيةٍ وأبٌ لطفلة، استشهد بطلقة مدفع بينما كان يصوّر القصف على مدينة–جمجمة: مدينته. عند كل طلقة ارتعاش وصرخة “الله أكبر” ولكنها بصوت خافتْ فالله هو العارف. قبل أن يموت من نزيف بين أربعة ممرضين – يالله، يا رامي، يالله – فتح …

‬عبد‭ ‬الأَمير‭ ‬جرص : الموت‭ ‬وحده‭ ‬الجميل‭ ‬هنا‭ ‬والمتوفّر‭ ‬بكثرة‭..‬

تأكل‭ ‬الزوجة‭ ‬حياتي‭ ‬وتطعمها‭ ‬للصغار‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يولدوا‭ ‬بعد تأكل‭ ‬الزوجة‭ ‬المخيّلة،‭ ‬وتطعمها‭ ‬للصغار‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يكبروا‭ ‬بعد‭..‬ الحياة‭ ‬لا‭ ‬تكفي‭ ‬لإِطعام‭ ‬عائلةٍ‭ ‬مكوّنةٍ‭ ‬من‭ ‬شخصين ومن‭ ‬أَطفال‭ ‬يبلغ‭ ‬الواحد‭ ‬منهم‭ ‬ أَربعين‭ ‬سعرةً‭ ‬حرارية‭.‬ ‭ ‬ حياتي‭ ‬وحدها‭ ‬لا‭ ‬تكفي لنبحث‭ ‬إِذن‭ ‬عن‭ ‬حياةٍ‭ ‬مليئةٍ‭ ‬بالأَشجار‭ ‬والأَنهار حياة‭ ‬أَكثر‭ ‬اتساعاً‭ ‬من‭ ‬موتنا‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬يكفي لإِطعام‭ …

أسرار نزار بقلم سمير عطا الله

غاب نزار قباني قبل عقدين ومعه أسراره الثلاثة: الأول، أنه الأكثر حداثة والأكثر التزاماً بإيقاع الشعر العربي. والسر الثاني، أنه كان الأكثر غزلاً والأكثر سياسة في وقت واحد. وسرّه الثالث، أنه الشاعر الوحيد في القرن العشرين الذي كان يُعرف من اسمه الأول، ولا حاجة لذكر اسم عائلته: أحمد، كان يجب أن تتبعه بشوقي. محمود، كان يجب أن تلحقه بدرويش. سعيد، …

فواد الكنجي: قصيدة تحت عنوان ( اتركيني ) للشاعر العراقي فواد الكنجي

قصيدة تحت عنوان ( اتركيني ) للشاعر العراقي فواد الكنجي اتركيني فواد الكنجي اتركيني… فلقد مللت جنون الانتظار .. والعتاب .. والغياب ….. …….! مللت الأكاذيب .. والوعود .. والمواعيد، في المرتجى والموجل من الحب…… ………! فساعديني .. ان اهرب من عينيك .. فلقد مللت الهروب إلى عينيك …. …….! فموج عينيك، أهلكني .. أتعبني .. دمرني .. مزقني .. …

فواد الكنجي: سأعلن .. موت الحب

سأعلن .. موت الحب فواد الكنجي لقد أتعبتني .. يا أيها الحب …. كل التعب …. ……! لذا قررت ان اقلع جذورك، وأرميك حطبا للنار……… ……….. ! سأحرق جذورك .. وأوراقك .. وكل ملفاتك .. فلقد قررت إعدامك، شنقا حتى الموت …… …………… ……..! وألان .. سأنصب المشنقة وأنفذ حكم إعدامك رميا بالرصاص أو شنقا حتى الموت ….. ………………….. ……….! …

قصدتُ البحثَ عن هُبَلِ.

  Sakhr Baath وصلتُ مكّةَ مشدوداً إلى جَمَلِ جَوفي جفافٌ وجَفني خائبُ الأملِ بلّتْ سُعادٌ بماءٍ زمزمٍ يَبَسي ثُمْ غادَرَتني كطيفٍ مرَّ في خَطَلِ لمّا استفقتُ أتيتُ الناسَ أسألُهُمْ أينَ الرسولُ كريمُ النفسِ و الخُصلِ؟ قالوا : غريبٌ؟، ألا تدري مُصيبَتنا؟! ماتَ الرسولُ، وفيما أنتَ في عَجَلِ؟ قلتُ: الشآمُ .. ألا تدرونَ بلوتَنا؟! قالت قُريشٌ: هُنا عُمرٌ .. وذاكَ علي …

الشاعر الجزائري شاكر بوعلاقي / دمشق والقصيدة

  دمشق يالولؤة الشام ياقبلة الحب والسلام دمشق ياحبيبتي ياوجعي ياالمي يااغنيتي ضاعت منها الالحان كانت شوارعك كلها ورد ونرجس وريحان واليوم اراك تنزفين دم وترتدين ثوب من الاحزان اه من غدرالزمان اه من قسوة الانسان خانوك قتلوك دمروك ايادي الاعداء ولم نعد نسمع صوت الاجراس ولا صوت الاذان اخذو منا الايام سرقو منا الاحلام ولم يعد عندنا حمام دمشق …

أفضل قصائد الرثاء

الرثاء هو أحد أغراض الشعر العربي، بل هو من أشهر هذه الأغراض لأنه يعتمد على المشاعر الصادقة للشاعر والتي ينقلها إلى القراء، فالرثاء هو عبارة عن ذكر مناقب الميت وخصاله الحسنة والأخلاق الحميدة كالكرم والعفة والشجاعة، حتى أن شعر الرثاء ينقسم أيضا إلى عدة أنواع منها رثاء الإنسان ورثاء الحيوان وحتى رثاء المدن والممالك، وتبدأ المرثية بالاستهلال ثم حتمية الموت …