الأطفال التائهون… تحد آخر يواجه الموصل

فرقت تسعة أشهر من المعارك في الموصل والسنوات التي سبقتها من حكم «داعش» في المدينة آلاف الأطفال عن عائلاتهم وعثر على بعضهم تائهين يتجولون وحدهم وسط الأنقاض وقد انتابهم الخوف بينما انضم آخرون إلى صفوف اللاجئين النازحين عن المدينة المدرة.

وفي بعض الحالات كان الموت مصير الآباء. وتفرق أفراد الأسر خلال فرارهم من حرب الشوارع والضربات الجوية أو من قمع رجال

رابط الخبر على موقع سوريتي