الجرأة في الحدوتة والنكتة والأمثال الشعبية… من وراءها؟

كل فنان يعتز بفنه، وينسب إبداعه لنفسه، وبالمقابل، عندما نستمتع برواية ما، بالضرورة نعرف مؤلفها، ويكون عادة سبباً في شهرتها، وأساساً في تذوقنا لها. كذلك الحال في باقي الفنون، المسرح، السينما، الأغنية، دائماً ما تكون مبدعة العمل حاضرة باسمها وسماتها.

ولكن هناك أنواع أخرى من الفنون تعتمد عكس ذلك، وهي فنون الحكي التي تعتبر مجهولة النسب، ومنها: الحدوتة، والنكتة، والمثل

رابط الخبر على موقع سوريتي