“الموصل تحررت” و”دولة الخرافة سقطت”… حسناً ماذا بعد؟

29 يوليو 2014: أطل أبو بكر البغدادي من مسجد النوري الكبير في الموصل، متشحاً بالسواد ومتزيناً بساعة “الرولكس” الشهيرة، ليعلن نفسه “خليفة المسلمين” في العراق وسوريا، بينما كان علم “الدولة الإسلامية” يرفرف أعلى مئذنة المسجد المعروفة بـ”منارة الحدباء” (التي اتخذت الموصل منها صفة لها).

وهكذا، إلى جانب أهميته التاريخية، اكتسب “النوري” الكبير شهرة فريدة, بسبب استضافته الإطلالة العلنية الوحيدة للبغدادي,

رابط الخبر على موقع سوريتي