أطفال اللاجئين في ألمانيا.. بين لغة الأجداد ولغة غوته

تزداد رغبة اللاجئين في تعليم أطفالهم اللغة الألمانية والحرص على عدم ترك مستقبلهم غامض الملامح، ويزداد معها أيضاً إصرارهم على التمسك بلغة الأجداد والجذور، فإلى أي مدى يمكن تحقيق هذه المعادلة الصعبة؟

لا تعد قابيلة الأطفال لتعلم واكتساب اللغات الأجنبية أسرع من آبائهم، ميزة في بعض الأحيان. فالبرغم من أن تعلم اللغة الألمانية يساعد أطفال اللاجئين على التكيف مع المجتمع الألماني،

رابط الخبر على موقع سوريتي