رغم أن الاسم للشركة «زين»، إلا أن العمل أقل ما يقال عنه إنه «شين».

ضخامة إعلانات شركة زين للاتصالات في شهور رمضان لا تتوافق مع ضعفها من أوضاعها المالية المعلنة إلى الخدمية المعروفة، خصوصاً فرعها في السعودية، فالأصل أنها شركة اتصالات، وفي السعودية حصلت على رخصة، وتعثرت لتسد أفق المنافسة عن الآخرين، فلا هي التي قامت على أرجلها لتنافس السعودية للاتصالات وموبايلي «سابقاً»، ولا هي تواضعت وابتعدت عن المشهد الإعلامي، احتلت مساحة من قطاع

رابط الخبر على موقع سوريتي