مقتطفات من رواية نجاة عبد الصّمد: “لاماء يرويها”

1/ لم تَصدُق بشارةُ أمي. كنا أطفالاً نلعب الغميضة في عمرة الجيران، دفعني أخي ممدوح إلى عامودها، فجّ العامود رأسي، وركضتْ أمي على صراخي: “هصصص. بدل أن تبكي هاتي البشارة، كلّ أرضٍ يسيل عليها دمُك يُكتَب لكِ فيها موطئ قدم”. أربعون عاماً ولم تصدق بشارتها. ولم تكذب كذلك. خطأ صغيرٌ

للقراءة على موقع دحنون