حازم نهار : “النظام السوري الجديد” المرتقب تكوّنُه سيكون نظامًا مرتهنًا وفاسدًا وعاجزًا على المستويات كافة

حازم نهار

سؤال الذات والمستقبل: أين أنا؟
قبل نحو خمس سنوات، دفعتني قراءتي السياسية إلى إدارة الظهر -فعليًا- للمعارضة السياسية السورية بتشكيلاتها وتوجهاتها كافة، والاعتذار من جميع القنوات الإعلامية، والابتعاد من اللقاءات بالدبلوماسيين العرب والأجانب، خصوصًا في ظل الفهم المبتذل السائد للعمل السياسي الذي اختُزل إلى لقاءات إعلامية، ولهاث وراء السفارات.
في ظل اللحظة الراهنة، هل هناك ما يمكن فعله لمصلحة سورية والسوريين؟

رابط الخبر على موقع سوريتي