أُمّي التي رَمَتنا في اليَمّ

خالد السعيد اقتباسانِ من الوقت: -1- “من كان يُصدق أنّ أمي، أمي أنا سيكونَ لها حِساباً في فيسبوك وأنها ستستخدم المسنجر والواتس أب..! هذا لم يكن رفاهيةَ انتشار التكنولوجيا، بل مخلفات حرب”. -2- ­”في الأمس اتصلت أختي الكبيرة لتقول لي: كلما وصلت أمكَ إلى قراءة (وصار فؤاد أم موسى فارغاً)

للقراءة على موقع دحنون