إيران تشتري سوريا.. وتستوطنها

«إيران تشتري سوريا»، تقريبًا، هذه المقولة ليست كناية، فقد حدث ذلك بعد خمس سنوات من الجهد الكبير الذي قام به التجار والمقاولون الإيرانيون، من أجل شراء عقارات وأراض سكنية في عدد من المدن السورية، وبتشجيع ودعم من الحكومة الإيرانية، وتسهيلات من الحكومة السورية، لم يحظَ بها أي سوري في السابق.
اليوم يلعب التجار ورجال الأعمال الإيرانيون بسوق العقارات السوري بكل أريحية،

رابط الخبر على موقع سوريتي