اختطاف قادة المعارضة المعتدلة ضربة لخطط الولايات المتحدة

كتب باتريك كوكبرن في الإندبندنت
يشكل اختطاف جبهة النصرة، التابعة لتنظيم القاعدة، زعيم المعارضة التي دربتها الولايات المتحدة شمال سوريا، ضربة قاتلة لخطط واشنطن في بناء حركة معتدلة في وجه الرئيس بشار الأسد والأصوليين الإسلاميين المتطرفين.
ولهذا الاختطاف أهمية خاصة لأن الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا تبحثان سبل استبدال تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمعارضة المعتدلة على الأراضي الممتدة بين حلب والحدود التركية.
هذه السياسة تواجه صعوبات

للقراءة على موقع عنب بلدي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.